قالت السلطات السودانية في ولاية البحر الأحمر إنها اتخذت عدة تدابير لمحاصرة غلاء الخدمات والسلع الناتج عن ازدياد الحركة السياحية، خاصة في عاصمة الولاية بورتسودان، التي تعد ميناء السودان الرئيسي، وتشهد السياحة البحرية ازدهاراً لافتاً.
وأفادت حكومة الولاية إن مهرجان السياحة الثالث رفع قدرات المدينة السياحية، ويشير مراقبون إلى مخاوف متعلقة بارتفاع الأسعار لارتفاع تكاليف المعيشة.
وأكد وزير البيئة والسياحة بولاية البحر الأحمر عبدالله كنة لقناة الشروق اليوم، إن شاطئ البحر الأحمر يتميز بمناظر سياحية جاذبة، ما يعتبر فرصة سانحة لمدينة بورتسودان لتصبح من أفضل المدن الساحلية في المنطقتين العربية والافريقية.
وذكر رئيس اتحاد الغطس بالبحر الأحمر عميد ركن بحري عادل عبدالله للشروق، أن الفترة المقبلة ستشهد تكوين كيانات تسهم في دفع السياحة، خاصة أن مدينة بورتسودان الواقعة على الساحل، ما يعطيها ميزات إضافية.
وأجمعت مجموعة من المواطنين والطلاب على غلاء المدينة وارتفاع أسعارها، ما يقلل من وفود السياح السودانيين الذين يقصدون مدينة بورتسودان، خاصة خلال في فصل الشتاء.

Advertisements