قال عدد من سكان المنطقة التي تقع على طريق بورتسودان السويس الساحلي الذي اكتمل العمل فيه، إن الطريق سيمهد لحركة اقتصادية وتجارية كبيرة بين السودان ومصر، كما يسهم في الانتعاش الاقتصادي من خلال زيادة التبادل التجاري.
ويبلغ طول الطريق حوالى 280 كليومتراً، فيما أشار بعض السكان إلى أن المنطقة تتمتع بموارد كبيرة من الأسماك والأصداف والثروة الحيوانية، وموارد معدنية في مقدمتها الحديد والجبص، فضلاً عن كونها منطقة ذات مستقبل سياحي واعد.
وقال والي البحر الأحمر محمد طاهر إيلا لقناة الشروق، إن المنطقة من بورتسودان حتى السويس تمر عبرها أكثر من 90% من صادرات الإبل إلى مصر.
وأكد أن ولايته سعت إلى حل المشاكل التي تواجه صادرات الإبل من خلال إنشاء محطات تحلية مياه في مناطق أوسيف وفودوفان، حيث تعد هذه المشكلة من أكبر المشاكل.
وذكر عدد من المواطنين لقناة الشروق، أن الطريق سيحقق جملة من الفوائد تتمثل في زيادة دخل المحلية من التجارة، وتشغيل عدد كبير من العاطلين، مؤكدين أن قيام الجمارك والميناء أسهما في تحريك الاقتصاد.

Advertisements